الاثنين، 5 مارس، 2012

تأخر الكلام عند الاطفال ( الاسباب والعلاج )


تعلم الكلام هي مرحلة مهمة في التطور العصبي والحركي للطفل ومهمة أيضا في علاقاته مع الاخرين 5 الى10 بالمئة- من الأطفال لديهم تأخر في الكلام

التشخيص المبكر والعلاج المناسب شيئين مهمين حتى نتفادى العواقب

التي ستؤثر على تعلمه في المدرسة وعلى علاقاته الاجتماعية


التشخيص

اكتشافه غالبا ما يكون عن طريق أبويه اللذان يقارنانه باخوته أو بالأطفال الذين هم في عمره

ولمجرد الشك في التأخر في الكلام هنا يجب الاهتمام والمراجعة عند طبيب الأطفال
ولا نأخذ الموضوع باستخفاف
لأنه قد يكون السبب عضوي
-خلل عقلي

-الصمم

-التوحد

-مرض عصبي

-مشاكل نفسية حادة

-أو من غير سبب وهنا

يحتاج وبدون تأخر العلاج من اختصاصي الكلام والنطق وأيضا العلاج النفسي
ومن النادر جدا أن نكتشف تأخر الكلام عند دخول المدرسة
هناك اختلاف بين الأطفال في اكتساب الكلام وحتى اتقانه



العمر
اكتساب الطفل الطبيعي
الغير طبيعي
شهور 3-7
يناغي بابا ماما
عدم وجوده أو اختفاءه
شهور9- 12
الكلمات الأولى يربط بين الشئ و اسمه
ولا كلمة على عمر 18 شهر
ممكن مشاكل في الفهم
شهر18
بداية الربط بين الكلمات جملة من كلمتين الى 3 كلمات
عدم الربط بين الكلمات على 24 شهر
24 شهر
بداية المحاورة
عدم وجود المحاورة على عمر 36 شهر
3_3سنوات ونصف
يستعمل أنا في جمله
لا يستعملها من 3 سنوات ونصف الى 4 سنوات ولا يتقن الكلام بعد 6 سنوات
6 سنوات
يعرف أكثر من 1500 الى 2000كلمة
لا يتقن الكلام عند 7 سنوات




حتى يتعلم الطفل الكلام بشكل صحيح يجب



عدم وجود مشاكل في السمع
عدم وجود مشاكل خلقية تمنع النطق
:عدم وجود مشاكل في الفهم
عدم وجود مشاكل اجتماعية ونفسية وعصبية


هناك بعض العوامل التي تساعد على تأخر الكلام
الجنس 3 الى 4 مرات أكثر عند الأولاد
تعلم لغتين في نفس الوقت
المحيط الغير مشجع على الكلام
سوء الحالة المادية والاجتماعية



المشاكل العضوية


1-مشكل السمع


وجود نقص في السمع أو الصمم أول شئ نبحث عنه عند الطفل مهما يكون عمره ولا يكفي قول الأهل لاابننا يسمع جيدا

يجب القيام بفحص شامل خاص بالسمع عند طبيب الأنف والأذن والحنجرة
لأن مشاكل السمع قد تكون بسبب التهابات الأذن المتكررة أو عيوب خلقية في الأذن الوسطى أو الشكل الخارجي أو الأذن الداخلية

التشخيص المبكر مهم جدا للشفاء
2-تأخر الكلام مصاحب لتأخر عصبي وحركي

% 50 التأخر العقلي للطفل هو أكثر أسباب تأخر الكلام

اللجوء ﺈلى الطبيب بسبب عدت اكتسابه للكلام أو استقراره وعدم تطور الكلام لديه
وهنا الطبيب يفحص قدراته العقلية وممكن أن يطلب أشعة وتحاليل
3-التوحد

هو مشكلة في التطور العصبي والنفسي وبالأخص تصيب علاقاته مع الأخرين

أعراضه تبدأ في السنوات الأولى من عمر الطفل وهي عدم مبالاته بالعالم الذي يحيط به
يقوم بتكرار الحركات بالاضافة الى عدم أو تأخر في الكلام
ومشاكل أخرى كاعادة الكلمات أو الجمل التي يسمعها مثل الصدى
لتشخيص التوحد يجب أن تجتمع كل هذه الأعراض

وهو يصيب الذكور أكثر من الاناث


4-المشاكل الخاصة بالكلام


وهي لدى الأطفال الذين لم نجد لديهم كل المشاكل السابقة

بل نجدهم أذكياء وسمعهم جيد وعلاقاتهم جيدة

أ-مشكلة جمع الحروف

عادة هذه المشكلة سهلة تحتاج فقط الى متخصص في النطق والكلام

ب -تأخر في الكلام

نقول وكأنه يتحدث مثل البيبي

هناك عوامل وراثية واجتماعية وعاطفية تطورها ايجابي بمساعدة متخصص النطق والكلام وأيضا المعالج النفسي
ج-التأخر البسيط في الكلام

وهو منتشر ونكتشفه في عمر تشكيل الجمل والتصريف حسب الزمن ويصيب أكثر الأولاد

هناك عادة حالة في العائلة وأحيانا مشاكل اجتماعية
اذا لم يكن هناك أي مشاكل في الفهم والاستيعاب فتطورها ايجابي وعادة يتحسن عند دخول
المدرسة بمساعدة متخصص النطق والكلام والطبيب المعالج والمعالج النفسي
د-ديسفاسيا dysphasia

هذه الحالة تعتبر صعبة

تحتاج التأكد من عدم وجود مرض عصبي أو سمعي مصاحب له

تصيب الأولاد أكثر
نجد حالة مماثلة في العائلة
الطفل لا يتكلم أو يتكلم بشكل غير صحيح بعد عمر 6 سنوات بالمقابل نجد الطفل ذكي وعلاقاته جيدة ويربط بين الحروف والكلمات بشكل جيد لكن لا نفهم ما يقول
ولا يستطيع أن يعبر عن ما يريد بكلمات مفهومة
في البداية نخلط بين ديسفاسيا والتأخر البسيط للكلام لكن عدم التحسن مع الوقت يؤكد لنا حالة الديسفاسيا
ويضطر الطفل لاستعمال الحركات حتى يفهمه اﻵخرون ولديه صعوبة في تعلم القراءة وتأخر مدرسي ويحتاج لمدرسة خاصة
يجب المعالجة المبكرة ولفترة طويلة
تطوره متغير




‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق